• Thursday 9 December 2021
  • 2021/12/09 05:05:07
{سياسة:الفرات نيوز} أعلنت حركة عصائب اهل الحق، بانه لا قيمة لنتائج الانتخابات المعلنة، فيما اكد ان والحل والعقد بيد المحكمة الاتحادية الآن.

المختصر المفيد.. في الاخبار الهامة تجده في قناة الفرات نيوز على التلكرام  .. للاشتراك اضغط هنا

وقال المتحدث باسم الحركة، محمود الربيعي؛ لبرنامج {حوار الدولة} بثته قناة الفرات الفضائية، الليلة "اننا لن نقبل بأي ترضيات ونعتقد ان المفوضية مازالت مرتبكة؛ لانها لا تنوي تعديل نتائج الانتخابات بصغيتها القانونية، ولا يوجد انسداد سياسي بل مشكلة بين المفوضية واصوات الناخبين ولا نعترف بهذه النتائج الا بعد الاعلان النهائي". 
واضاف "المفوضية الى الان لم تصدر البيان النهائي لنتائج الانتخابات بسبب حاسبة النتائج، وكل ماجرى من اعلان لا قيمة له، وموعد تقديم الطعون الحقيقي يبدأ بعد 3 ايام من اعلان النتائج النهائية بسبب فعل المفوضية المرتبك".
وتابع الربيعي "النظام الالكتروي يتضمن 110 تهديدات للنتائج بحسب تقرير الشركة الالمانية الفاحصة 47 منها كفيلة بنسف النتائج بالكامل والشركة قالت ان التهديد الالكتروني سيكون بلا دليل والمفوضية اخفت تقرير الشركة الفاحصة منذ 34 يوماً".
واشار الى ان "الحل والعقد الان بيد المحكمة الاتحادية ونحن نمتثل للقرارات التي ستصدر عنها، وان هذه القضية ليست صراعات سياسية بل بين الناخبين والمفوضية ولدينا ادلة فنية"، معلناً "التوجه الى المجتمع الدولي والمرجعية الدينية العليا ان مضت المحكمة الاتحادية باجماع النتائج".
واردف الربيعي، بالقول "التقرير لم يظهر الا بعد 9 ايام من عقد الانتخابات فلا يمكن الذهاب الى الفتنة، والوقائع المقدسة لا يمكن تحريفها ونمتك دليلا واقعا على بطلان النتائج يتمثل بالنظام الاكتروني على الشركة الفاحصة وادلة فنية من جهة اخرى على انها مخالفات تصنف على مستوى الجرائم وطالبنا بمحاكمة المفوضية وسعينا في هذا الاطار مع المحكمة الاتحادية والهيأة القضائية". 
واتم "واجهنا هذه المسالة بعقلانية شديدة ومنعنا البلاد من الفتنة". 
واستذكر الربيعي "المفوضية ذكرت بان الامم المتحدة ارشدت لشركة بريطانية وهمية، والمحاكاة الاخيرة تبين في التقرير الشركة الالمانية الفاحصة قد سحبت معها كل ماموجود من البيانات السابقة {المحاكاة الاولى والثانية} افرزت نتائج مبهمة".
 واردف بالقول "الممثلة الامية جينين بلاسخارت تعرف انها متهمة والاطار التسنيقي اتهمها بالتزوير وتكلمنا معها بشكل واضح بانها متهمة عن التلاعب وبالترحيب على نتائج غير المصادق عليها ومحل خلاف. 
ومجلس الامن رحب بالانتخابات مرتين قبل احاطة بلاسخارت وقلنا لها انت سيدة التزوير الاولى والفريق المرافق لها قال انها صدمت بما قدمناه من ادلة تزوير وكذلك من تقرير الشركة الالمانية الفاحصة".
 

 

اخبار ذات الصلة