• Tuesday 16 April 2024
  • 2024/04/16 10:22:09
{محلية: الفرات نيوز} وصف الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة والسياحة والآثار نوفل أبو رغيف، قرار دمج وزارات في الحكومات السابقة بـ"الإرتجالي" متوقعا "عودة انفصالها".

المختصر المفيد.. في الاخبار الهامة تجده في قناة الفرات نيوز على التلكرام  .. للاشتراك اضغط هنا

وقال أبو رغيف في تصريح متلفز، مساء اليوم الاثنين "وزارتنا في 3 وزارات ثقافة وسياحة وآثار وفصلها سلاح ذو حدين" مبينا ان "قرار دمج الوزارات في السابق كان ارتجاليا وتوقع عودة الانفصال ببعض الوزارات واعادة تفكيكها وتشكيلها من جديد".
وأضاف ان "وزارة الثقافة تعيش ربيعا منذ أكثر من عام على الصعد كلها وعلى المستويات كافة (الكتاب والمسرح والسياحة والاثار) وغيرها".
ولفت ابو رغيف الى ان "وزارة الثقافة تعاني من هجرة الشخصيات الثقافية الى وزارتي التربية والتعليم بسبب الامتيازات المالية وفق قانون الخدمة الجامعية".
ونوه الى انه "لدينا مشكلة دوائر التمويل الذاتي التي لم تعد رابحة وندعو الى تمويلها للتمويل المركزي".
وأكد ان "هيئة السياحة باتت اليوم رابحة بفعل الجباية من الاجازات والسفر والغرامات للمخالفات بل وهي تمول دوائر اخرى في وزارة الثقافة" مضيفا ان "الوفود الأجنبية والسياحية تأتي الى البلاد بشكل أسبوعي".
وأشار أبو رغيف الى ان "بعض الجهات كانت تمنع وصول الجباية الى هيئة السياحة وتمت استعادة جميع المرافق التابعة الى هيئة السياحة".
وعن ملف الآثار قال "هو الملف الأعقد واستعدنا أكثر من 23 الف قطعة أثرية مهربة الى الخارج وبعضها مستعارة من العراق واخرى مباعة في معارض والولايات المتحدة تعاملت مع العراق بجدية في هذا الملف".
وأوضح انه "تم التعاقد مع فرق تنقيب آثارية" مشيرا الى ان "قانون تجريم الاثار في العراق شديد وقاس جدا يمنع اي محاولة للتلاعب بالآثار" مؤكدا ان الوزارة "تسعى الى ان يكون هناك متحف في كل محافظة".
ورأى أبو رغيف ان "الثقافة تعيش أزمات دائمة لانها قائمة على نقد الافكار والنقاش المستمر والثقافة العراقية لم تتوقف من الحديث عن الازمات خلال 100 عام" مضيفا ان "الثقافة لم تعد تقتصر على الانساق التقليدية السابقة والمنظومة الثقافية مسؤولة عن تحييد الثقافات {الوافدة}" مبينا ان "الثقافة هي تعبير عن اهتمام الدولة وعلى الدولة ان تنفق بلا مردودات ومخرجات وهذا يحدث حاليا".
ورأى ان "الدراما العراقية بحاجة على الدعم المالي الحكومي وللأسف نشهد ازدحاما في الدراما خلال شهر رمضان اما بقية اشهر السنة فتكاد تخلو منها فندعو الى اهمية استمرار هذا الاعمال ولا تقتصر على رمضان فقط".

 

اخبار ذات الصلة