• Sunday 16 June 2024
  • 2024/06/16 20:52:23

عاجل ..استشهاد مدير شرطة في صلاح الدين وجرح مدير الامن الوطني في المحافظة

 
{بغداد:الفرات نيوز} استشهد مدير شرطة في محافظة صلاح الدين بالاضافة الى جرح مدير الامن الوطني في المحافظة بانفجار عبوة لاصقة في السيارة التي كانت تقلهم.
وذكر مصدر امني في المحافظة لوكالة الفرات نيوز اليوم ان "عبوة لاصقة كانت موضوعة في عجلة مدير شرطة الضلوعية بمحافظة صلاح الدين المقدم محمد خالد مما ادى الى استشهاده وجرح مدير الامن الوطني في المحافظة طالب الشيخ حمد".
واضاف ان" الحادث اسفر ايضا عن جرح اثنين من الشرطة كانوا يرافقون مدير الشرطة في سيارته العسكرية ".انتهى30
  • قراءة : ١٠٬٧٠٣ الاوقات

الدراجي : دعوة علاوي للتصالح مع المالكي متأخرة جداً


 
 

{بغداد:الفرات نيوز} اعتبر النائب عن دولة القانون شاكر الدراجي دعوة زعيم القائمة العراقية اياد علاوي للتصالح مع رئيس الوزراء نوري المالكي "متأخرة جدا".
وعزا الدراجي في تصريح لوكالة {الفرات نيوز} اليوم اسباب ذلك الى أن" الحكومة العراقية مضى على تشكيلها اكثر من سنتين، والسبب الاخر أنه دعا الى مصالحة المالكي شخصيا أي ما معناه أن هناك اختلاف شخصي لا اختلاف سياسي".

وقال أما" إذا كان الاختلاف سياسي فلايكون حله بأن يتصالح الرجلان فيما بينهما بل يكون ذلك بحل الخلافات السياسية على طاولة للحوار يحضرها جميع من يشارك في العملية السياسية من خلال حوار بناء مشترك صادق وبرؤية صادقة وصحيحة".

ويذكر أن زعيم القائمة العراقية قد ابدى استعداده للتصالح مع رئيس الوزراء نوري المالكي في حال تنازل الاخير عن مواقفه ضد القائمة العراقية، وعبر أن الوقت ذهبي للمصالحة.

وتابع الدراجي في حديثه أن" لدى بعض الاطراف اجندة سياسية خارجية تتبعها وتنفذها لأخذ الغنيمة في العراق، فإذا تخلى البعض عن اتفاقاتهم في الخارج وارتباطاتهم بالدول الاقليمية التي لاتريد الاستقرار للعراق وتكون نيتهم صادقة فعلا اعتقد حينئذ سيكون الحل من خلال طاولة حوار مشترك لايصحبها شك في النوايا".

واشار الى أن" علاوي يكرر دائما في خطاباته أن العراق متوجه الى توترات ليس لها بداية ولا نهاية ومرة يقول إن العراق متجه الى حمام دم حين يريد أن يثير مصلحة ما او قضية، اذن علاوي يعرف ويخطط الى ما سيقوم به وبالتالي ينبئ مستقبلا عما سيحدث للعراق لأنه سينفذ اجندة هو يعرفها ويخطط لها".

واكد الدراجي أن" هذه التحذيرات لا طائل لها ولا معنى لأن العراق وقف على قدميه والكثير ممن كانوا متأثرين بهذه العبارات قد تخلوا عنها واتجهوا حول مصلحة العراق ومستقبله"..انتهى1.  م
 
  • قراءة : ٨٬٧٦٧ الاوقات

العثور على جثة عسكري واستشهاد محامي في حادثين منفصلين شرق الموصل


{نينوى : الفرات نيوز} ذكر مصدر امني اليوم الاربعاء، ان شرطة نينوى عثرت على جثة رجل امن مرمية على الطريق العام بين الموصل واربيل .
وبين المصدر في تصريح لوكالة {الفرات نيوز} انه تم العثور على جثة مصابة بأعيرة نارية في منطقة الراس تعود لرجل امن يعمل في حماية المنشأت مرمية على جانب الطريق في منطقة كوكجلي، مشيرا الى ان الاجهزة الامنية قامت بنقل الجثة الى دائرة الطب العدلي، فيما قامت قوة امنية بحملة تفتيش بحثا عن المنفذين , دون ذكر مزيد من التفاصيل .
وفي السياق الامني ايضا قال المصدر ان المحامي ناظم الجبوي استشهد اليوم الاربعاء،في منطقة الفيصلية شرق الموصل.
وبين ان مسلحين مجهولين قاموا باطلاق النار على المحامي من اسلحة خفيفة، ما ادى الى مقتله على الفور  , مشيرا الى ان الاجهزة الامنية قطعت الطريق العام وقامت بنقل الجثة الى دائرة الطب العدلي في الموصل . انتهى 31.
  • قراءة : ٩٬٦١٤ الاوقات

المطلك : لامانع لدى لجنة الامن من حماية عربية للاجواء العراقية


 
 
{بغداد : الفرات نيوز} اكد عضو في لجنة الامن والدفاع الخميس ، أن لجنة الامن النيابية لاتمانع في التعاقد مع دول خليجية لحماية الاجواء العراقية .
وقال عضو اللجنة  حامد المطلك لوكالة {الفرات نيوز}إن "العراق بحاجة الى قوات مسلحة ذات مسؤولية وطنية تغطي حاجته الأمنية وتؤمن حدوده ارضا وسماءً، ولا مانع من التعاقد مع الدول العربية الشقيقة بخصوص هذا الامر ، شريطة أن يكون الاتفاق على اساس المصلحة الوطنية وعدم التدخل في شؤون الغير".
واوضح "الانباء التي تحدثت عن نية الحكومة العراقية بعقد اتفاق عسكري مع دول الخليج العربي لحماية اجواء العراق مجرد اخبار تداولتها وسائل الاعلام ولم يتطرق لها البرلمان".
وكانت مصادر صحفية قد نقلت في وقت سابق تصريحات لرئيس ديوان رئاسة الجمهورية نصير العاني، الذي اشار فيها الى عزم الحكومة العراقية عقد اتفاق مع دول الخليج العربي لارسال قوات عسكرية الى العراق لحماية اجواءه بعد الانسحاب الامريكي.
وتابع أن "المعلومات التي لدينا حول القوات الامريكية هي أنها ستنسحب بالكامل في 13/12/2011، ولن يبقى أي جندي منها ، وأن كان هناك اتفاق لابقاء عدد منهم فنحن والشعب العراقي نرفضه رفضا قاطعا".
وكان الرئيس الأميركي باراك اوباما قد أعلن من البيت الأبيض سحب قوات بلاده من العراق نهاية العام الحالي وقال في تصريحات أدلى بها في مؤتمر صحفي بأنه اتفق مع رئيس الوزراء نوري المالكي أن الانسحاب هو الحل الأفضل للبلدين.
ووقع العراق والولايات المتحدة عام 2008، اتفاقية الإطار الإستراتيجية لدعم الوزارات والوكالات العراقية في الانتقال من الشراكة الإستراتيجية مع جمهورية العراق إلى مجالات اقتصادية ودبلوماسية وثقافية وأمنية، تستند إلى اتفاقية الإطار الاستراتيجي وتقليص عدد فرق إعادة الأعمار في المحافظات، فضلا عن توفير مهمة مستدامة لحكم القانون بما فيه برنامج تطوير الشرطة والانتهاء من أعمال التنسيق والإشراف والتقرير لصندوق العراق للإغاثة وإعادة الأعمار.
وتنص الاتفاقية على وجوب أن تنسحب جميع قوات الولايات المتحدة من جميع الأراضي والمياه والأجواء العراقية في موعد لا يتعدى 31 كانون الأول/ديسمبر من العام الحالي 2011، فيما كانت قوات الولايات المتحدة المقاتلة قد انسحبت من المدن والقرى والقصبات العراقية بموجب الاتفاقية في نهاية حزيران/يونيو عام 2009.انتهى 1 .م
  • قراءة : ١٠٬٥٧١ الاوقات

محافظ كربلاء: المدينة بحاجة لمعجزة إلهية لتفادي ازمة الفنادق خلال زيارة الاربعينية

 

 
 

حذرت محافظة كربلاء من ازمة خانقة في قطاع الفندقة خلال الايام القادمة بسبب الوافدين الاجانب.
وقال محافظ كربلاء آمال الدين الهر في تصريح على هامش مؤتمر إعلامي أعقب اختتام زيارة عاشوراء اليوم الأربعاء، ان "أزمة خانقة قد تواجهها مدينة كربلاء في إيواء الوافدين إليها خلال الفترة المقبلة، بعد أن كشفت بيانات لجنة السياحة في المحافظة قيام الشركات والوفود السياحية الأجنبية بالحجز المسبق لجميع فنادق المدينة بشكل كامل".
واضاف ان "التقارير الرسمية تفيد بحجز جميع فنادق المدينة مسبقا من قبل الوافدين من خارج العراق، وقد يستمر حجزهم لتلك الفنادق إلى ما بعد زيارة الأربعين التي ستحل علينا بعد شهر من الآن"، مشيرا الى ان المحافظة تمتلك 600 فندق فقط، وهي غير قادرة على استيعاب الأعداد الغفيرة التي سوف تفد أثناء زيارة الأربعين القادمة".
واشار الى إننا بحاجة إلى معجزة إلهية لتفادي هذه المشكلة عند حلول زيارة الأربعين".
واستقبلت محافظة كربلاء نحو اربعة ملايين زائر منذ بداية شهر محرم الحرام لغاية اليوم بينهم نحو 650 الف اجنبي من جنسيات مختلفة. انتهى .
  • قراءة : ١٢٬٦٠٦ الاوقات